تقديم

استجابة للتوجهات الدولية الرامية إلى مكافحة المنشطات المحظورة رياضياً والوقاية منها والتي كان نتاجها إعلان كوبنهاجن 2003م وصدور اللائحة الدولية لمكافحة المنشطات والتي وقعت عليهما حكومات دول العالم ومن ضمنها حكومة الجزائر. بالإضافة لصدور الاتفاقية الدولية لمكافحة المنشطات الصادرة عن منظمة اليونسكو عام 2005م والتي وقعت عليها حكومات دول العالم ومن ضمنها حكومة الجزائر.

وتماشياً مع ما ورد في اللائحة والاتفاقية الدوليتين فقد تم تشكيل المنظمة الوطنية للوقاية من تناول المنشطات حيث تعنى بجميع الأمور الخاصة ببرنامج الوقاية من المنشطات محلياً ووطنيا وما يتعلق به إقليميا وقارياً ودولياً، وهذا بمقتضى القانون رقم 12- 06  المؤرخ في  18 صفر عام 1433هـ الموافق 12 جانفي 2012م  المتعلق بالجمعيات ، وفي يوم 01 افريل 2015  تم تسليم وصل تسجيل اعتماد رقم : 18/م.ع.ح.ع.ش.ق/م.ح.ج/م.ف.ج/15    بتأسيس الجمعية الوطنية المسماة :

المنظمة الوطنية للوقاية من تناول المنشطات

الاهداف

الهدف الرئيسي للمنظمة يتمثل في الحفاظ على الرياضة في الجزائر ميدانيا للتأهل والوصول إلى العالمية بصورة خالية من آفة استخدام المنشطات وذلك من خلال :

  • التعريف بأخطار تعاطي المنشطات في الوسط الرياضي النخبوي
  • المساهمة في دعم جهود الوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات
  • تنظيم ملتقيات وطنية ودولية حول ظاهرة تعاطي المنشطات
  • المساهمة في تكوين اتجاهات قوية لدى المجتمع في محاربة تعاطي المنشطات وترويجها في الوسط الرياضي
  • العمل على تنسيق الجهود بين قطاع الرياضة والصحة والتربية والشباب لمكافحة المنشطات بكل أشكالها
  • السعي إلى تحقيق وسط رياضي نظيف من فضائح المنشطات من اجل الحفاظ على السمعة الجيدة للرياضة الجزائرية على المستوى القاري والدولي..

كلمة ألرئيس

ان التحديات الدولية التى فرضها التطور الكبير الذى عرفته الرياضة بكل اشكالها تفرض علينا ان نستعد ونستجيب من اجل ان نواكب التطورات الحاصلة فى العالم ولعل اهمها مجال مكافحة تناول النشطات الذي اصبح يمثل تهديدا حقيقيا للقيم والأخلاق الرياضية التى تعاقدت عنها شعوب العالم وجسدتها فى الميثاق الاولمبي منذ 1894 والتى اعتمدها البارون بيير ديكوبرتان اثناء شروعه فى اعادة بعث الالعاب مستلهما قيمها من قيم الالعاب الاولمبية القديمة .

ولعل الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ثمرة لجهود دول وحكومات العالم من اجل حماية الاخلاق الرياضية وضمان العدالة وتكافؤ الفرص بين الرياضيين اثناء المنافسة.

ومن البديهى ان الرياضة فى الجزائر ليست سوى ظاهرة اجتماعية مستوردة . فحسب.بل هى لصيقة بتاريخ الجزائر وحاضرها فقد ساهمت فى تحرير الجزائر من قيود الاستعمار من خلال استعمال الرياضة كوسيلة للتعريف بالقضية الجزائرية وحق شعبها فى تقرير مصيره وعلى هذا الاساس كانت المنظمات الرياضية سباقة للظهور بعد الاستقلال و اولها تأسيس اللجنة الاولمبية الجزائرية سنة 1963 .

و من الواضح ان تهديد فضائح المنشطات اصبح واضحا خاصة مع انتشار نفوذ القنوات الفضائية التى تتخذ منه وجبة دسمة لتحقيق ارباح اكثر هذا من جهة ومن جهة اخرى انتشار سوق المكملات الغذائية وأهمها المشروبات الطاقوية التى خرجت عن السيطرة فى ظل اتساع رقعة الاستهلاك الاجتماعى التى طالت جميع الفئات العمرية والتى تجعل الرياضيين يقعون فى شباك العقوبة والإقصاء من خلال الاستهلاك الخاطئ الناتج عن غياب رقابة حقيقية لهذه المنتجات .

ومن الملاحظ ان الجزائر ترغب فى التصدي لهذه الظاهرة التى من الممكن ان تهدد سمعت وسلامة الرياضة الوطنية وذالك من خلال منظومة تشريعية ومؤسساتية تجسدت من خلال القانون 13/05 الصادر بتاريخ .31/07/2013 والذى يقر بإنشاء وكالة وطنية لمكافحة المنشطات و يشير الى احكام جزائية وعقابية صارمة تمنع تداول المنشطات او الترويج لها .

و قد تكون المنظمة الوطنية للوقاية من تناول المنشطات اضافة لدعم جهود هذه المنظومة لا سيما انها ذات طابع موضوعاتى ومهنى يبرز من خلال انصهار جهود الباحثين الجامعيين والأطباء والصيادلة فى بوتقة واحدة محدثين بذالك الية فعالة تعمل على الوقاية من خطرتناول المنشطات قبل الوقوع فيها .

اللجان الدائمة

لجنة الشؤون الطبية

تهتم بمتابع قائمة المواد المحظورة من طرف اللجنة الدولية لمكافحة المنشطات والترويج لها على مستوى الصيدليات والفضاءات الطبية.

وكذلك إبراز الأخطار الصحية التي تؤثر على الرياضي المتعاطي للمنشطات وذلك على المدى القصير والمتوسط والطويل .

لجنة الشؤون القانونية:

وتهتم بنشر القانون الدولي لمكافحة المنشطات والتركيز على قائمة العقوبات التي يتعرض لها الرياضي في حالة الكشف الايجابي وسبل الوقاية من الوقوع في فخ المنشطات.

لجنة الشؤون النفسية والاجتماعية

تهتم بالتخفيف من الاثار النفسية والاجتماعية التي تتركها العقوبات المترتبة عن اكتشاف تعاطي المنشطات ومحاربة محاولات تعميم الحالات المنفصلة من اجل تشويه الرياضة الجزائرية في المحافل الدولية.

لجنة شؤون المرأة الرياضية

تهتم بدعم ممارسة المرأة لرياضة النخبة وحمايتها من الوقوع في فخ تعاطي المنشطات.

اللجنة العلمية

وتهتم بتحضير وتنظيم الملتقيات الوطنة والدولية المتعلقة بمجال المنشطات ، تقييم واصدار مجلات ودوريات علمية واعلامية متعلقة بمجال المنشطات.